تأسس في 22 مايو 2012م

ويلشير يتعهد برد الجميل لمن ساندوه على تجاوز سنوات الضياع

متابعات
2019-06-12 | منذ 3 شهر

جاك ويلشير

كشف الموهوب الإنجليزي جاك ويلشير , عن تفاصيل جديدة، كانت من أسباب الانتكاسة الكروية، التي غال على إثرها  تمامًا عن الصورة لمدة امتدت لنحو 3 سنوات .

وواجه صاحب الـ27 عامًا، كل أنواع الحظ العاثر في منتصف مسيرته الاحترافية، وذلك بشكل مغاير تمامًا، عن بدايته عندما فرض نفسه على التشكيلة الأساسية لآرسنال تحت قيادة مكتشفه آرسن فينجر وكذلك المنتخب الإنجليزي الأول، بعمر أقل من 19 عامًا.

وتعرض ويلشير لسلسلة لا حصر لها من الإصابات المتلاحقة، على إثرها أخذت مسيرته منحنى آخر، حتى بعد ذهابه إلى وست هام اللندني العام الماضي، على أمل إحياء مسيرته من جديد، تعرض لإصابة سيئة جدًا على مستوى الكاحل في ديسمبر الماضي، ليدفع الثمن، بالابتعاد عن آخر 30 مباراة للمطارق الموسم المنقضي.

وفي الوقت الذي يستمتع فيه جُل نجوم كرة القدم بالعطلة الصيفية على الشواطئ، يقضي ويلشير أغلب أوقاته في قاعدة تدريب النادي "راش جرين"، حيث يناضل ويسابق الزمن للتغلب على إصابته واستعادة لياقته البدنية قبل عودة اللاعبين لبدء معسكر الاستعداد للموسم الجديد.

وتعهد بتسديد الدين لكل من سانده ودعمه، مثل المدرب مانويل بيليجريني وكذلك إدارة النادي، التي تتكفل براتبه الشهري حتى الآن، خاصة بعد حصوله على أنباء سعيدة جدًا، بتخلص ابنه الصغير آرتشي، من النوبة المرضية، التي ظل يُعاني منها على مدار 3 سنوات، كانت سببًا في انعزال اللاعب عن عالم كرة القدم.

وقال لاعب آرسنال السابق في مقابلة مع موقع "اتلانتس ستانس". "كان ذلك في عام 2016 وتعرضت بعدها لإصابة في التدريبات، لقد كان أمرًا صعبًا، لأنني في ذلك الوقت كنت أشق طريقي للمكان الذي أبحث عنه، أتذكر أنني عُدت إلى المنزل، وفجأة أصيب ابني البالغ من العمر 4 سنوات بنوبة وهو على الأرض".

وتابع "تكرر الأمر مرارًا وتكرارًا. تقريبًا حدث كل يوم لمدة 3 أو 4 أشهر، في بعض الأوقات في منتصف الليل، كنت أسارع إلى المستشفى مع زوجتي، ونجلس معظم معًا في معظم الليالي لأن النوبات كانت تحدث غالبًا في الليل، ذات مرة وضعناه في الفراش لكننا لم نذهب إلى النوم لأننا لا نعرف ما الذي حدث معه".

وأضاف "فقط كنا نجلس وبالتبعية أنسى كرة القدم، وأتذكر ما قالته زوجتي لستُ متأكدة أنني أستطيع القيام بأفضل من ذلك، وأشياء كهذه تجعلك تدرك أن كرة القدم ليست كل شيء. ونحن كرجال، لا نظهر الضعف ولا التحدث عن هكذا أشياء".


 وفي ختام حديثه، اختص مدربه الفرنسي السابق آرسن فينجر، بشكر خاص، كونه دعمه في محنته أكثر من أي شخص آخر على هذا الكوكب، قبل أن يتعهد بالعودة أقوى من أي وقت مضى الموسم الجديد، من أجل مدربه وجماهير ناديه وابنه وكذلك طفلتيه دليلة وسيينا.

 


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق