تأسس في 22 مايو 2012م
فاز على سيلتافيغو

عودة موفقة لزيدان مع ريال مدريد بمساعدة "جنوده القدامى"

متابعات
2019-03-16 | منذ 1 شهر

أعاد المدرب زين الدين زيدان العائد إلى ريال مدريد في مهمة إنقاذية مُبعَدي الفترة القاتمة، ومنح الفريق الملكي فوزاً صريحاً على ضيفه المهدد بالهبوط سلتا فيغو 2-0، السبت في المرحلة 28 من الدوري الإسباني.


وعاد بطل العالم السابق مع منتخب فرنسا الاثنين الى ريال في استدعاء طارىء بعد اقالة المدربين جولن لوبيتيغي ثم الارجنتيني سانتياغو سولاري، وذلك بعد تسعة أشهر من تركه فريق العاصمة في القمة بعد أن قاده إلى ثلاثة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا.


وحقق ريال موسما مخيبا، فودع من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام أياكس أمستردام الهولندي، خرج من نصف نهائي الكأس أمام غريمه برشلونة وفقد الأمل منطقيا بالمنافسة على اللقب في ظل ابتعاد برشلونة عنه بفارق 9 نقاط ومباراة أقل يخوضها حامل اللقب الاحد على أرض ريال بيتيس.
وأعاد زيدان المبعدين من فترة تولي المدرب المقال سولاري، فدفع في تشكيلته الاساسية بالجناح الويلزي غاريث بايل، لاعب الوسط إيسكو برغم ابتعاده لفترة طويلة، الظهير الايسر مارسيلو والحارس الكوستاريكي كيلور نافاس الذي لعب على حساب البلجيكي تيبو كورتوا.


وحقق ريال فوزه الاول ملعبه "سانتياغو برنابيو" بعد أربع خسارات توالياً في جميع المسابقات، رافعاً رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثالث، بفارق نقطتين عن جاره أتلتيكو مدريد الذي يحل على أتلتيك بلباو الحادي عشر في وقت لاحق.
وحقق سلتا بداية قوية وكاد يخطف هدف السبق برأسية قوية من الاوروغوياني ماكسيميليانو غوميس أبعدها نافاس ببراعة إلى ركنية (15).
لكن ريال سيطر بعدها وبحث عن حلول، فأصاب بايل العارضة من تسديدة طائرة في أخطر فرص الشوط الاول (30)، ثم تسديدة بعيدة قوية من مارسيلو تصدى لها الحارس روبن بلانكو ببراعة، اتبعها راموس من الركنية التالية برأسية قوية مرت جانب القائم الايمن (36)، لينتهي الشوط الاول بتعادل سلبي.
في الثاني، هز الكرواتي لوكا مودريتش، أفضل لاعب في العالم، الشباك من تسديدة من خارج المنطقة ارتدت من الارض وافسح لها المدافع الفرنسي رافايل فاران المتسلل المجال، قبل أن يلغي الحكم الهدف بمساعدة من تقنية الفيديو بداعي التسلل (56).
وبمجهود فردي من ماركو أسنسيو لعب تمريرة في الجهة اليسرى من داخل المنطقة الى المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة فعكسها عرضية مقشرة إلى إيسكو تابعها من مسافة قريبة هدف الافتتاح (62).
وبكرة أخرى من أحد المبعدين السابقين، استلم بايل داخل المنطقة وسدد ارضية بيمناه هدفا ثانيا لريال مسجلا هدفه الثامن هذا الموسم (77)، ليحسم ريال المواجهة بثنائية بعد عودة زيدان الذي حمل الوانه كلاعب بين 2001 و2006 واشرف عليه في الفترة الاولى بين 2016 و2018.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق