تأسس في 22 مايو 2012م

المنتخبات الجديدة.. هل تحقق المفاجأه في الكأس الاسيوي

عدنان العصار
2019-01-04 | منذ 2 أسبوع

 

المنتخب اليمني

تحظى نهائيات كأس آسيا لكرة القدم التي تنطلق غداً السبت في الامارات، بمشاركة تعد الأكبر، بعدما تم رفع عدد الفرق المشاركة إلى 24 منتخبا.
وتسجل منتخبنا الوطني وقيرغيزستان والفلبين مشاركتها الأولى عندما تظهر فوق مسرح نهائيات آسيا المنتظرة، حيث يمتلك كل منها طموحاته الخاصة في البطولة.
ونسلط في هذا التقرير، الضوء على حظوظ المنتخبات الـ3 الجديدة في كأس آسيا، ومدى قدرتها على تحقيق مفاجأة في البطولة.


- منتخبنا الوطني

يسعى منتخبنا الوطني لتقديم كل ما يستطيع في كأس آسيا بحثاً عن مشاركة تاريخية في أول ظهور له بالحدث القاري.
ولأن الطموح شيء والواقع شيء آخر، فإن فرصة منتخبنا الوطني في تحقيق "مفاجأة" في البطولة تبدو صعبة إلى حد كبير.
ويستقر منتخبنا في المجموعة الرابعة حيث تضم إلى جانبه منتخبان سبق لهما الظفر بلقب البطولة هما إيران والعراق، فضلاً عن المنتخب الفيتنامي الذي يشهد حالة من التطور المتصاعد منذ سنوات.
ويدرك منتخبنا الوطني المصنف بالمركز 135 عالميا، صعوبة المهمة، لكن طموحاته في التأهل كأفضل ثالث عن المجموعات الست قد تتحقق، وقد تكون مباراته أمام فيتنام هي الأهم له في حسابات التأهل.

 


- قيرغيزستان
يعتبر منتخب قيرغزستان أحد المنتخبات الجديدة المرشحة لتفرض نفسها في البطولة، وذلك بالنظر للنتائج التي حققها طيلة الفترة الماضية.
ويعد منتخب قيرغزستان عقدة للفريق الأردني الذي يشارك للمرة الرابعة بكأس آسيا، حيث سبق وأن كان سببا في عدم تأهله بتصفيات كأس العالم، عندما تعادل معه ذهابا 0-0 ثم فاز بأرضه بهدف وحيد.
ويمتلك المنتخب القيرغيزستاني أيضا لاعبين مميزين قادرين على إثبات تواجدهم في البطولة، كما أن أداءه يميل للأسلوب الأوروبي حيث السرعة والقوة.
واستعد منتخب قيرغزستان جيدا لكأس آسيا، حيث خاض عدة مواجهات ودية، ففاز على سوريا "2-1" ثم على الأردن وفلسطين بنفس النتيجة "1-0"، وخسر بصعوبة أمام قطر "0-1"، وقبل ذلك خسر أمام اليابان "0-4".
ورغم أن منتخب قيرغيزستان استقر في المجموعة الثالثة بكأس آسيا إلى جانب منتخبات كوريا الجنوبية والصين والفلبين، لكنه يمتلك فرصة التأهل كأفضل ثالث من المجموعات الست.
ولعل ما يعزز أيضاً من فرصة قيرغيزستان في التأهل، حالة التراجع التي يمر بها المنتخب الصيني وذلك ما ظهر من خلال نتائجه المتذبذبة في المواجهات الودية الأخيرة.

 


- الفلبين
استعد المنتخب الفلبيني لنهائيات كأس آسيا بصورة جيدة، خاصة أنه شارك مؤخراً في بطولة اتحاد الآسيان التي شكلت فرصة لمدربه الشهير، السويدي زفين جوران إريكسون، للوقوف على قدرات اللاعبين.
وحقق المنتخب الفلبيني الفوز على سنغافورة باتحاد الآسيان، لكنه بعد ذلك خسر أمام فيتنام "1-2".
وتبدو مهمة منتخب الفلبين صعبة في كأس آسيا، فهو استقر في المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبه منتخبات تفوقه قوة وخبرة، هي كوريا الجنوبية والصين وقيرغيزستان، علاوة على أن صفوفه تفتقد للمواهب المؤثرة.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق