تأسس في 22 مايو 2012م

انسيني يقتل ليفربول في الدقيقة الاخيرة وثلاثية لاتلتيكو ودورتموند‎

السبورت
2018-10-04 | منذ 3 أسبوع

نابولي

ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من منافسات دوري ابطال اوروبا، خطف نادي ​نابولي​ الايطالي فوزاً مستحقاً امام ​ليفربول الانكليزي​ وبواقع 1-0 على ارضية ملعب ​ساو باولو​ في مباراة تسيّدها ​الفريق الايطالي​ وسط غياب فعالية لاعبي ​الريدز​ ولم يقدم لاعبو المدرب ​يورغن كلوب​ الاداء المتوقع منهم لينقادوا الى الخسارة . وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي نابولي والذين نجحوا من فرض ايقاعهم الهجومي بين جماهيرهم وكان لابناء المدرب ​كارلو انشيلوتي​ بعض الفرص الخطرة في ظل غياب فعالية لاعبي ليفربول هجومياً، وكان ابناء ساو باولو الطرف الافضل وتحصّل لورينزو انسيني على فرصة خطرة ولكن تسديدة الجولي الايطالي مرت بمحاذاة القائم، وبعدها واصل انسيني اهدار الفرص حيث فشل في منح فريقه هدف التقدم بعد تسديدة علّت العارضة بقليل، ولم ينجح ابناء المدرب يورغن كلوب في القيام بردة فعل كبيرة في هذا الشوط حيث تفوق لاعبو الفريق الايطالي على خصمهم الانكليزي وتصدى الحارس ​اليسون​ بيكر لمحاولة خطيرة من المهاجم اركادوز ​ميليك​ والذي بدوره اهدر فرصة اخرى امام المرمى بعد تصدي رائع من حارس ليفربول اليسون ولينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين. وفي الشوط الثاني سيطر لاعبو ليفربول على مجريات اللقاء ولكن فعاليتهم الهجومية غابت في ظل تفوق لاعبي نابولي في الهجمات المرتدة حيث هدد البولندي ميليك مرمى الحارس اليسون بتسديدة قوية ولكن الحارس البرازيلي تصدى له ببراعة كبيرة وواصل اليسون تصدياته المميزة حيث حرم فابيان روز من هدف محقق لنابولي بعد تصدي رائع، وواصل لاعبو الفريق الايطالي اهدار الفرص الواحدة تلو الاخرى وفشل خوسيه ​كاليخون​ من منح نابولي هدف التقدم بعد انفرادية خطرة ولكن تسديدة الاسباني جانبت القائم وبعدها فشل درايز ميرتينز من خطف هدف محقق لفريقه بعد تسديدة ارتطمت بالقائم الا ان اتت الدقيقة 90 حيث نجح لورينزو انسيني من خطف هدف قاتل لنابولي بعد تمريرة حاسمة من كاليخون لتنتهي المباراة بفوز نابولي وبواقع 1-0. وضمن فعاليات المجموعة الاولى من منافسات دوري ابطال اوروبا، تمكن نادي ​اتلتيكو مدريد​ من تحقيق فوز مهم على ارضه امام ​كلوب بروج البلجيكي​ وبواقع 3-1 وقاد النجم الفرنسي ​انطوان غريزمان​ فريقه الى تحقيق الفوز بثنائية من النجم الفرنسي ليحقق ​الروخي بلانكوس​ فوزه الثاني في المجموعة. وفي الشوط الاول فرض لاعبو الروخي بلانكوس سيطرتهم الكبيرة على مجرياته وكان لابناء المدرب ​دييغو سيميوني​ العديد من فرص التسجيل واهدر ​ساؤول نيغيز​ فرصة خطرة امام المرمى بعد تسديدة قوية جانبت القائم، وواصل لاعبو الاتلتيكو خطورتهم وكان لساؤول نيغيز رأسية قوية مرت بمحاذاة القائم قبل ان يتمكن انطوان غريزمان من خطف هدف التقدم للفريق الاسباني في الدقيقة 28 بعد تمريرة حاسمة من ​توماس ليمار​، وبعدها هدأ لاعبو الروخي بلانكوس من وتيرة ضغطهم ليمنحوا الفريق البلجيكي بعض المحاولات وتمكن ارنو غرونوفيلد من معادلة النتيجة في الدقيقو 39 بعد تسديدة قوية ولينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1. وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية من قبل لاعبي الاتلتيكو وتصدى الحارس ​كارلو ليتيكا​ لتسديدة قوية من ساؤول نيغيز وواصل الفريق المدريدي ضغطه في ظل تمركز لاعبي بروج في مناطقهم الدفاعية واهدر انطوان غريزمان فرصة خطرة بمواجهة الحارس ليتيكا قبل ان يتمكن المهاجم الفرنسي من خطف هدف ثانٍ للروخي بلانكوس في الدقيقة 67 بعد تمريرة حاسمة من ​دييغو كوستا​، وواصل لاعبو المدرب سيميوني ضغطهم الكبير على مرمى الخصم ولكن الحظ عاندهم في خطف اهداف اخرى وسط تمركز لاعبي بروج في مناطقهم الدفاعية، وفي الدقائق الاخيرة فشل لاعبو بروج من القيام بأي ردة فعل وفي الدقيقة 94 خطف كوكي الهدف الثالث للروخي بلانكوس لتنتهي المباراة بفوز اتلتيكو مدريد وبواقع 3-1. وفي مباراة اخرى ومن نفس المجموعة، حقق نادي ​بوروسيا دورتموند​ فوزه الثاني في هذه المجموعة وذلك بعد ان نجح في خطف الفوز على ارضه في السيغنال ادونا بارك امام ​موناكو​ الفرنسي وبواقع 3-0 ونجح ​الفريق الالماني​ من خطف الثنائية في الشوط الثاني ليؤكد البداية القوية لابناء المدرب فافر في هذه البطولة. وكان الشوط الاول قوياً من الجانبين وبدأ لاعبو موناكو بقوة ونجحوا في فرض ايقاعهم الهجومي في بداية اللقاء وهدد ابناء المدرب ​جارديم​ مرمى اسود الفيستفالين وكان ​يوري تيلمينز​ قريب من منح فريق الامارة التقدم بتسديدة قوية ولكن الحارس ​رومان بوركي​ تصدى له ببراعة كبيرة، وبعدها نجح لاعبو المدرب لوسيان فافر في السيطرة على مجريات اللقاء ولاحت لاصحاب الارض بعض الفرص الخطرة واهدر باكو ​الكاسير​ انفرادية خطرة امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم ولينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين. وفي الشوط الثاني تمكن دورتموند من خطف هدف سريع في الدقيقة 51 عبر جايكوب برون ​لارسون​ بعد تمريرة حاسمة من جايدون سانشو وهذا الهدف منح لاعبو دورتموند اريحية كبيرة في مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي موناكو في القيام بأي ردة فعل واهدر ​ماركو رويس​ فرصة خطيرة للفريق الالماني بعد تسديدة جانبت القائم، وفي الدقيقة 69 اهدر ​باكو الكاسير​ ضربة جزاء لاسود الفيستفالين ليخفق في منحهم هدف ثاني، وفي الدقيقة 72 نجح دورتموند من تعزيز تقدمهم بهدف ثاني عبر الاسباني الكاسير ليعوّض اخفاقه في ضربة الجزاء وفي الدقائق الاخيرة لم ينجح لاعبو موناكو في القيام بأي ردة فعل تذكر واختتم ماركو رويس النتيجة بهدف ثالث لدورتموند في الدقيقة 92 لتنتهي المباراة بفوز اسود الفيستفالين وبواقع 3-0.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق