تأسس في 22 مايو 2012م

صامويل أومتيتي يواجه أياما صعبة بسبب ما ورد من تقارير حول الإصابة التي يعاني منها في الفترة الأخيرة..فما التفاصيل؟

يوروسبورت
2018-10-01 | منذ 2 أسبوع

اومتيتي

وصفت صحيفة "آس" الإسبانية وضع الفرنسي صامويل أومتيتي قلب دفاع برشلونة الإسباني أيامه بالصعبة للغاية في الفترة الأخيرة وذلك بعد التقارير الطبية الواردة حول حالة ركبته اليسرى.

أومتيتي يحتاج معجزة أكدت صحيفة "آس" الإسبانية أن أومتيتي بحاجة إلى معجزة من أجل الابتعاد عن غرفة العمليات وذلك بعدما كشفت الفحوصات الطبية عن وجود مشكلة طبية جسيمة في غشاء الركبة.

 وأشارت الصحيفة أن غشاء الغضروف لدى أومتيتي مهترئ للغاية وبجاجة إلى إصلاح جراحي ويبدو الأمل في الابتعاد عن الجراجة ضعيف جدا.

 وكشفت الصحيفة عن أن أومتيتي شارك في مباريات كأس العالم وهو يعاني من الإصابة على مستوى الركبة ولكنه تجاهل الأمر ولعب مع الديوك حتى وصل إلى المباراة النهائية وحصد اللقب ولكن يبدو أنه يدفع الثمن الآن.

ونوهت الصحيفة إلى أن أومتيتي سيجري علاجه في بداية الأمر عن طريق حقن الصفائح الدموية "البلازما" وذلك على أمل ألا يدخل اللاعب غرفة الجراحة ولكن يبدو الأمل ضعيفا. وأكدت الصحيفة أن دخول أومتيتي غرفة الجراحة سيعني غيابه حتى عام 2019 وسيكون على المدرب إرنستو فالفيردي التعامل مع هذا الوضع السيء الذي يعيشه في مركز قلب الدفاع. ولا يرغب أومتيتي في دخول غرفة العمليات لإصلاح غشاء الغضروف ويأمل الحصول على فرصة من خلال العلاج التحفظي عبر حقن "البلازما" والتي يمكن أن تصلح الموقف بحسب أطباء البلوغرانا. خط مهترئ يعيش خط برشلونة وضعا دقيقا في الفترة الأخيرة خاصة بعد تراجع جيرارد بيكيه في المستوى وتسببت قراراته الخاطئة داخل الملعب في فقدان فريقه برشلونة للكثير من النقاط في مباريات جيرونا وليغانيس وأتليتك بلباو. وأمام فالفيردي مهمة صعبة تتمثل في ضرورة الاعتماد على الثلاثي جيرارد بيكيه وكليمونت لينغليت وتوماس فيرمايلين فقط وذلك بعدما باع الفريق كل من ياري مينا إلى إيفرتون الإنكليزي ومارلون سانتوس إلى ساسولو الإيطالي. ويميل برشلونة إلى البحث عن حلول جذرية لمشكلة خط الدفاع لاسيما أن الفريق استقبل ثمانية أهداف في مسابقة الليغا الإسبانية ولدى الفريق مهمة صعبة أمام توتنهام هوتسبير الإنكليزي في الجولة الثانية من مباريات دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا على ملعب ويمبلي. ويعاني برشلونة أزمة حقيقية في مسابقة دوري أبطال أوروبا تتمثل في الخسائر المستمرة منذ فترة في المباريات التي يخوضها الفريق خارج الأرض وذلك مثل مباراة روما الإيطالي في النسخة الماضية من الليغا. كذلك خسر برشلونة في الأدوار الإقصائية الموسم قبل الماضي أمام كل من باريس سان جيرمان الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي وهو ما فتح الباب أمام الخوف الكبير الذي يشعر به الجمهور من الخط الخلفي وما يتسبب فيه من أزمات. وتأكد غياب سيرجي روبرتو الظهير الأيمن للفريق عن مباراة توتنهام بعدما تعرض لإصابة في لقاء برشلونة الماضي أمام أتليتك بلباو في الكامب نو والذي انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله. وحتى لو كان أومتيتي يملك الجاهزية البدنية لخوض مباراة توتنهام فإن البطاقة الحمراء التي حصل عليها أمام أيندهوفن الهولندي في الجولة الأولى من مباريات دور المجموعات بمسابقة دوري أبطال أوروبا تحول دون ذلك. وتجدر الإشارة أن إرنستو فالفيردي المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني اعترف بأن خسارة النقاط المستمرة في مسابقة الليغا يزيد من الضغوط على الفريق ولكنه واثق من قدرة اللاعبين على استعادة طريق الانتصارات. ويدرك فالفيردي أن لقاء برشلونة أمام توتنهام يبدو صعبا للغاية لاسيما أن الفريق الإنكليزي خسر خارج الأرض في الجولة الأولى من مباريات دور المجموعات أمام إنتر ميلان الإيطالي بهدفين لهدف لاسيما أن مدربه ماوريسيو بوتشيتينو يرغب في الدخول إلى المنافسة من جديد.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق