تأسس في 22 مايو 2012م

ساري يتحدث عن كواليس إقالته من نابولي : علمت بإقالتي من نابولي عبر التلفاز!

يوروسبورت
2018-09-08 | منذ 2 أسبوع

ساري مدرب نابولي سابقا

 

كشف المدرب الإيطالي ماوريتسيو سارّي المدير الفني الحالي لنادي تشيلسي عن الطريقة التي تمت بها إقالته من نادي نابولي الإيطالي شهر يونيو الماضي، حيث قال ساري أنه لم يعلم خبر إقالته من النادي مباشرة ولم يخبره رئيس النادي دي لاورينتس بالاستغناء عن خدماته، بل انه علم بالأمر تمامًا كما علمت به الجماهير عن طريق سماع الخبر ومشاهدته عبر شاشات التلفاز وفي مانشيتات الصحف.

 

 

 

وأضاف ساري في تصريحات لصحيفة «آل ماتينو» الإيطالية: «حقا ما حدث كان صادمًا لي، لم أعلم شيئًا عن خبر إقالتي من تدريب نابولي إلا عبر الأخبار التي تم بثها على شاشات التلفاز كأنني أحد الجماهير».

وأكمل ماوريسيو ساري حديثه: «في نابولي كانت تساورني بعض الشكوك، هذا صحيح، ولكن كان هناك بند في العقد، وهذا البند أنا لم أطلبه. لم يتم احترام رغباتي من حيث التوقيت. واليوم أتمنى أن يصل كارلو أنشيلوتي إلى ما كنت أقترب من الوصول إليه وهو تحقيق الألقات التي نافسنا عليها بقوة طوال السنوات الثلاثة التي قضيتها هناك في سان باولو».

 

 

 

 

وعلى الرغم من تصريحات رئيس نابولي دي لاورينتس بأنه قدم لساري كل شيء في الفترة التي تولى فيها قيادة الفريق ولم يحقق أي بطولات رغم كل هذا، إلا أن ساري لم يرد بتصريحات موجهة ضد دي لاورينتس، بل تحدث أنه ممتن له على منحه فرصة الإشراف على الفريق طوال 3 سنوات.

 

وبدأت رحلة ساري مع نابولي عام 2015 بعد رحلة شبه ناجحة مع نادي إمبولي، إلا أن قرار تعيينه كمدرب لفقراء الجنوب لم يلق استحسان فئة من جماهير سان باولو نظرًا لأنه لم يمتلك أية تجارب ناجحة على المستوى الذي كانت تطمح إليه تلك الجماهير، إلا أن الرجل خالف التوقعات وقدم ثلاثة مواسم كبرى كان فيها قاب قوسين او أدنى من الوصول إلى لقب الكالتشيو الغائب عن خزائن نابولي منذ عام 1990 وكسر الهيمنة التي بدأها يوفنتوس على اللقب منذ موسم 2012 ولم ينجح أحد في إنهائها حتى الآن.

 

ولم تشفع له المحاولات وبناء فريق جيد يلعب كرة قدم جميلة أشاد بها الجميع أمام شبح الإقالة، حيث رأي دي لاورنتس أن الوضع يحتاج إلى تغيير في الوقت الحالي بالبحث عن مدرب ذي خبرة أكبر مثل كارلو أنشيلوتي، الرجل الذي امتلك عدة تجارب ناجحة مع ميلان في إيطاليا وتشيلسي في إنجلترا و باريس سان جيرمان في فرنسا وريال مدريد في إسبانيا، ولم تتوج نجربته مع بايرن ميونيخ بالنجاح المنتظر، إلا أن مسيرته التاريخية هي التي جعلت دي لاورينتس يلجأ إليه ليكون الرجل المناسب لتحقيق البطولات لى حد وصفه.

 

وعقب إقالته من تدريب نابولي، سارع مالك نادي تشيلسي الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش في التعاقد معه خلفًا لمواطنه الآخر المقال أنطونيو كونتي، بعد رحلة قصيرة لم تستمر لأكثر من عامين لكونتي في ستامفورد بريدج بسبب المشاكل التي واجهها في تعامله مع إدارة البلوز، الأمر الذي جعل أبراموفيتش يتعنت في مسألة التعامل مع سوق الانتقالات بالشكل الذي يطالب به كونتي، ليجد أنطونيو ملاذًا في ذلك لتعليق فشله على عدم التعاون من قبل الإدارة التي لا توفر له احتياجاته على حد قوله، فما كان للأمر سوى أن ينتهي بالإقالة، ومن ثم التعاقد مع ماوريستسيو ساري الذي يسير بأقدام ثابتة منذ بداية الموسم وحتى الآن، ويقدم شكلًا من لعب كرة القدم لم نعتد رؤيته في تشيلسي خلال السنوات الأخيرة، الشيء الذي لقي استحسان جماهير البلوز خاصة وأن الأمر أتى ممزوجًا بنتائج إيجابية كانت تفاصيلها 4 انتصارات متتالية وتحقيق 12 نقطة من أصل 12 ممكنة.

 

وساعد على حالة القبول المتبادل بين ساري واللاعبين والجماهير الأسلوب الأقل تعقيدًا الذي يفرضه ماوريسيو على عكس التعليمات الصارمة وطريقة التعامل الجافة التي اتبعها كونتي، مما أشعر الفريق بشيء من الراحة والحرية افتقدها في المواسم السابقة.


آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق