تأسس في 22 مايو 2012م

الرابحون والخاسرون من عودة يوب هاينكس إلى بايرن ميونخ

الرياضي نت - متابعات
2017-10-07 | منذ 1 سنة
 


أعلن بايرن ميونخ عن عودة يوب هاينكس عن اعتزاله للاشراف على تدريب الفريق مؤقتا حتى نهاية الموسم خلفا لكارلو أنشيلوتي الذي تمت إقالته بسبب سوء النتائج.

وأصبح هاينكس أول مدرب يدرب ناد في أربع فترات منفصلة، وكان قد قاد البافاري لتحقيق ثلاثية تاريخية في عام 2013، قبل إعلان اعتزاله.


وهنا نظرة على الفائزين والخاسرين من عودته للإدارة الفنية لبايرن ميونخ.

الفائزون:

توماس مولرـ لم يكن الموسم الماضي يعتبر مجرد تراجع طفيف في مستوى توماس مولر بل الأمر أكبر من ذلك. حيث لم يسجل العام الماضي سوى 5 أهداف في الدوري الألماني فقط، مقابل 20 في العام السابق. وبدأ الحملة الحالية بطريقة مماثلة، بتسجيله هدفا واحدا فقط في سبع مباريات في الدوري، ولا يزال من دون أي هدف بعد مباراتين بدوري أبطال أوروبا.

العديد من اللاعبين انخفض مستواهم بشكل كبير خلال فترة أنشيلوتي، كان مولر المثال الأكثر وضوحا، بتحوله من لاعب لا غنى عنه، إلى لاعب غير مناسب للنظام التكتيكي.

بنهاية مرحلة أنشيلوتي، مولر في حاجة ماسة لاستعادة إمكانياته ليعود مرة آخرى أساسيا في خطط الفريق. تعيين هاينكس قرار يصب في مصلحته حيت يعرف كيفية الحصول على الأفضل من الدولي الألماني، إذا سجل أعلى معدل تهديفي في مسيرته بالتوقيع على (23 هدفا) في جميع المسابقات، في آخر موسم لهاينكس مع بايرن ميونخ.

آريين روبن ـ بعد فترة وجيزة من إقالة أنشيلوتي، ظهرت تقارير تؤكد أن آرين روبن، جنبا إلى جنب مع أربعة لاعبين آخرين لهم ثقلهم في غرفة ملابس بايرن ميونخ، كانوا وراء إقالة المدرب الإيطالي.

ونفى النجم الهولندي المخضرم هذه التقارير، ولكن كما يقولون، لا دخان بدون نار. روبن أظهر علنا في أكثر من مناسبة إحباطه من تغيير أنشيلوتي له، وشاركه في ذلك فرانك ريبيري.

روبن كان قطعة أساسية في نجاحات هاينكس مع بايرن ميونخ، الذي عرف كيف يتعامل معه، ويوظفه، عودته للإدارة الفنية تعني أن اللاعبين المخضرمين مثل روبن سيكون لهم دور مهم في الفترة القصيرة التي سيشرف فيها المدرب الألماني على الفريق.

جيروم بواتينج ـ بيب جوارديولا قد يكون له الفضل الكبير في تطور قدرات بواتينج في التمرير، وبناء اللعب، من الخلف، لكن هاينكس يبقى صاحب الفضل الأكبر، والرجل، الذي لعب على إمكانياته، ومنحه الحياة من جديد بعد فترة مخيبة للآمال مع مانشستر سيتي.

انضم بواتينج للنادي البافاري في عام 2011، بعد وعد من هاينكس بأن يكون أساسيا في قلب دفاع فريقه، قرار عاد بالفائدة الكبيرة على بايرن ميونخ في السنوات الأخيرة، مع تطور بواتينج ليصبح واحدا من أفضل المدافعين في العالم.

بواتينج اعترف في تصريحات سابقة بفضل هاينكس في تطوره، وأكد أنه يعتبره بمثابة أب له. و الأكيد أنه سيكون سعيدا جدا بعودته.

جوليان ناجلسمان ـ مدرب هوفنهايم الشاب جوليان ناجلسمان (30 عاما) هو واحد من أبرز المرشحين لتولي الإدارة الفنية لبايرن ميونخ الموسم المقبل.

“مورينيو الصغير” كما يتم تلقيبه، الذي أنقذ هوفنهايم من الهبوط في النصف الثاني من موسم (2015ـ16)، قبل قيادتهم لاحتلال المركز الرابع في الدوري الألماني في الموسم الموالي كأفضل مركز يحققه النادي في تاريخه بالبطولة.

جوليان ناجلسمان من الفائزين من تعيين هاينكس، حيث أن إشرافه على بايرن ميونخ في الوقت الحالي سيكون أمرا معقدا بالنسبة له، بدأ الموسم مع بايرن ميونخ أفضل بالنسبة له كمدرب شاب، حيث سيملك وقتا أكثر لتحضير الفريق، والاستفادة مما تبقى من الموسم لصقل مهاراته التدريبية أكثر.

الخاسرون:

أولي هونيس، كارل هاينز رومنيجيه ـ رئيس بايرن ميونخ أولي هونيس، والرئيس التنفيذي كارل هاينز رومينيجه، كان سبب مباشر في اختيار يوب هاينكس الاعتزال، بعد أن عرضوا عليه التنحي عن الإدارة الفنية للفريق وشغل منصب إداري، تمهيدا لجلب بيب جوارديولا.

إعادة هاينكس إلى النادي كمدرب يؤكد أن قرارهما كان خطأ، والفريق لم يتقدم كثيرا منذ تخلصهما من هاينكس.

ويلي سانيول: تم تعيينه مدربا مؤقتا خلف لكارلو أنشيلوتي، غير أنه لم يقد الفريق سوى في مباراة واحدة في التعادل (2ـ2) ضد هرتا برلين، قبل تعيين يوب هاينكس مدربا مؤقتا حتى نهاية الموسم.

آخر الأخبار


التعليقات

إضافة تعليق