تأسس في 22 مايو 2012م

المعسكرات الصيفية تكشف جاهزية خمسة فرق لمنافسة بايرن ميونيخ على اللقب الألماني

الرياضي نت - متابعات
2015-08-14 | منذ 5 سنة

  بروسيا


أتمت الأندية الألمانية استعداداتها لخوض الموسم الجديد وسط حالة من التساؤل حول ما إذا كان بايرن ميونخ سيتمكن من حصد اللقب الرابع على التوالي وتحطيم الرقم القياسي لأكبر عدد من الألقاب المتتالية في الدوري الألماني فارضاً هيمنة لم يعرف التاريخ الألماني مثلها من قبل. العرف الألماني يقول بأن ترشيح بايرن ميونخ للفوز باللقب في كل موسم هو بمثابة القانون غير المكتوب في السجلات الكروية الألمانية فكيف إن كان مشروع البافاري يضم كوكبة من أبرز نجوم العالم تمكنوا من حصد الدوري بثلاثة مواسم سابقة لكن لكل رحلة نهاية وربما تتمكن الفرق الحالمة هذا الموسم بإسقاط بايرن ميونخ من تنفيذ مشروعها خاصة وأنها تتمسك بمعطيات واقعية تخولها التفكير بالمنافسة على اللقب.

 

الحفاظ على النجوم:

ربما أفضل ما قام به ناديا فولفسبورغ وبوروسيا دورتموند في سوق الانتقالات كان الحفاظ على كوكبة نجومهم رغم العروض الكبيرة والكثيرة التي قُدمت لهم ، فبعد عدم تمكن دورتموند من بلوغ دوري الأبطال اعتقد الجميع أن الباب سيُفتح على مصراعيه لرحيل النجوم لكن هذا لم يحدث ولم يتخلى النادي إلا عن من أشار توخل إليه على أنه فائض عن حاجته مثل إيموبيلي.

أما فولفسبورغ فحفاظه على دي بروين يعتبر بحد ذاته إنجازاً يحسب لإدارة النادي عدا عن حفاظه على العديد من النجوم مثل ريكاردو رودريغيز وغوستافو وبيريسيتش عدا عن تدعيمه الفريق بالدولي الألماني المميز ماكس كروزة الذي انسجم سريعاً مع الفريق ليفتتح التسجيل في مباراة الكأس قبل أن يقدم كرة الهدف الثاني لدوست بطريقة أثبتت قدرات فولفسبورغ الهجومية الرائعة. صفقات مدروسة:

أن يحتل شالكه المركز السادس في الدوري الألماني فإن هذا يُعتبر بمثابة إعلان حرب بالنسبة لأبناء مدينة غيلسينكيرشن ومع بداية الصيف وجد المدير الرياضي هورست هيلدت نفسه بوضعية صعبة للغاية فاضطر للبحث عن الأسلوب المفضل للجماهير من خلال التعاقد مع مدرب اشتهر بعقليته الهجومية مع بادربورن آندريه برايتينرايتير قبل أن يقوم بصفقات نوعية أبرزها ضم كل من الموهوب يوناس غايس الذي كان مطلوباً لدى الكثير من الأندية الأوروبية إضافة لضم أحد أبرز نجوم الدوري في الموسم الماضي فرانكو دي سانتو والظهير المميز البرازيلي كايسيرا والخبير ساشا ريتر ومن خلال الحفاظ على الموهوبين مثل دراكسلر وساني وماير وغوريتسكا وتطورهم تدريجياً ، وبحال قرر شبح الإصابات الابتعاد عن شالكه عكس ما حدث الموسم الماضي ، فإننا سنرى جيشاً من المميزين في الأزرق الملكي يسمح له بالمنافسة فعلاً على اللقب. على الطرف الثاني عمل مونشنغلادباخ خلال فترة الانتقالات على عدم إثارة الكثير من الضجيج لكنه قام بسبع صفقات وضم أسماء بنوعية مميزة مثل قائد هانوفر السابق لارس شتيندل والمهاجم السويسري الشاب جوسيب درميتش في حين تركزت باقي الصفقات على تعزيز عنصر الشباب الواعد فتحقق ذلك من خلال قلبي الدفاع المميزين إيلفيدي وكريستيانسين إضافة للاعب الذي اعتبر فافري أنه أفضل موهبة شابة يتعامل معها بمسيرته من الناحية التكتيكية جبريل سو. منظومة النجوم:

من يريد مقارعة بايرن ميونخ على لقب الدوري سيكون حتماً بحاجة لعدد لا بأس به من النجوم يثبتون بأنهم من الصف الأول وقادرون على الفوز بأي مباراة وتحمل عبء المنافسات ، ومن هنا لابد أن يملك الخصم المرتقب كوكبة من النجوم القادرة على خلق التنوع في الملعب.

هذا الكلام ينطبق على فولفسبورغ الذي يملك الكثير من الأجنحة المميزين إضافة لغوستافو وغويلافوكي والموهوب آرنولد في الوسط وأمامهم العقل المفكر دي بروين ، أما في دورتموند فإن عدد الخيارات قد يبدو أكبر خاصة مع قدوم كاسترو وفايغل وعودة هوفمان من الإعارة ليتواجدوا إلى جانب أسماء مميزة في الوسط مثل بيندير وغندوغان ورويس وكاغاوا وكوبا ومختريان الذي انفجر بعهد توخل ليتسبب بصناعة وتسجيل ما مجموعه سبعة أهداف في أول ثلاث مباريات رسمية للفريق في الموسم الجديد. بالمقابل بات ليفركوزن يملك ثلاثة لاعبين ارتكاز يتمتعون بمستوى عالٍ بعد انضمام آرانغيز لكل من لارس بيندير وكرامر في حين بات الفريق يملك كتيبة من البدلاء الهجوميين مع وجود براندت ومحمدي والاسترالي كروزة كبدلاء لتشالهانوغلو وسون وبلعربي وكيسلنيغ ، في حين يمكن القول أن شالكه بمواهبه يملك فريقين متغيرين تماماً في خط الوسط. أما الفارق بين هذه الأندية وغلادباخ هو أن فافري يعمل على بناء منظومة مستقرة من الخلف فيملك صلابة دفاعية قوية تمثلت بعدم تلقيه لأكثر من عشرة أهداف خلال مرحلة الإياب الموسم الماضي ، إضافة لتمتعه بالعديد من الأجنحة المميزين بمقدمتهم الدولي الألماني باتريك هيرمان وآندريه هان وتورغان هازارد وفابيان جونسون والمتألق إبراهيما تراوري الذي بات معشوق الجماهير بالفترة الأخيرة بفضل أهدافه الممتعة عدا عن قوة ثنائي الارتكاز شتيندل ذو الطبع الهجومي وشاكا ذو الطبع الدفاعي. الخطوط الخلفية:

يشتهر الدوري الألماني غالباً بقوة هجوم فرقه وضعف خطوطها الخلفية ، وهذا ما باتت الفرق تعمل على تغييره بالسنوات الأخيرة مثلما شاهدنا تكوين دورتموند لرباعي دفاعي صلب حين حصد الدوري مرتين بين عامي 2010 و2012 علماً أن الفيستفالي مازال محتفظاً برباعي الخلف ذاته حتى الآن. وقام ليفركوزن بتدعيم خطه الخلفي بضم اليوناني المميز بابادوبولوس بالإضافة لقائد منتخب ألمانياتحت 19 عام يوناتان تاه ليكونا سوية ثنائي دفاعي قوي عدا عن تألق فينديل وهيلبيرت بالموسم الماضي ، وفي الطرف الآخر بات يملك شالكه قلبي دفاع مميزين مع تواجد كل من ناسيتاسيتش وهوفيديس جنباً إلى جنب علماً أن المدرب الجديد اختار العودة للعب بأربعة بالدفاع بعد أن كان دي ماتيو يلعب بثلاثة لاعبين في الخلف.

أما غلادباخ فكما كنا قد أشرنا سابقاً فإنه يتمتع بمنظومة دفاعية قد تكون الأفضل بألمانيا بقيادة المحنك السويسري لوسيان فافري في حين مازال يعاني فولفسبورغ من بعض المشاكل الدفاعية بظل إشراكه لأظهرة تتمتع بصفات هجومية عالية من مبدأ أن الهجوم خير وسيلة للدفاع ، دون أن ننسى أن الفريق يملك البرازيلي المميز نالدو والدولي الألماني الشاب كنوخة في الخلف. انتظروا توخل:

ربما طغت هذه العبارة على وسائل الإعلام الألمانية منذ إعلان دورتموند عن تعيين المدرب السابق لماينتس كقائد للفيستفاليين في الموسم الجديد بعد أن قام المدرب الشاب بتحطيم كل أرقام كلوب سابقاً مع ماينتس واستبدالها بأرقام قياسية جديدة.

توخل الذي رفض بدء العمل من حيث انتهى كلوب قام بإحداث تغييرات جذرية في النادي طالت حتى البرنامج الغذائي للاعبي الفريق والمعد البدني ، وخلال الفترة الإعدادية بدت قوة دورتموند كبيرة خاصة مع عودة مختريان للتألق وظهور الوافد الجديد فايغل بمستوى مميز في الارتكاز في حين أبقى المدرب المعركة مشتعلة بين فايدينفيلر وبوركي على المركز الأساسي مع المداورة بينهما.

كل هذه هي علامات وخيوط كثيرة تفسر قدرة هذه الفرق على مقارعة بايرن ميونخ لكن ما على الميدان غالباً ما يكون مختلفاً مما هو على الورق فمن سيقوى على منافسة البافاري الموسم القادم؟وهل سيتمكن أحد هذه الفرق ستتمكن من منع البافاري من رقمه القياسي؟هذا ما علينا أن ننتظر ظهور خيوطه في الجولات القادمة من الدوري الألماني.

آخر الأخبار