تأسس في 22 مايو 2012م
حجر جمعية الإعلام يحرك المستنقع الراكد !
2019-03-30 | منذ 3 شهر    قراءة: 121
محمد القيداني
محمد القيداني

 لم يكن قرار البكري بتشكيل اتحاد إلا نتاج واضح لمستنقع واقع إعلامنا الرياضي الراكد الذي تحركت مياهه بحجر جمعية الإعلام الرياضي الذي أخرج كل الشوائب إلى السطح وأبرز أيضا نافذة أمل من نور في الوقت ذاته وهو يكشف عن الجميل منها .

أما الجميل إخواني فهو جمعية الإعلام الرياضي التي أجبرت الكل دون استثناء على تحديد موقفه بالإيجاب او السلب .. لكن الأهم في نظري لماذا كل ذلك التحامل لدى بعض زملاء الحرف تجاه الجمعية التي تحركت في مساحة فارغة من المكان والزمان في الوقت الذي كان فيه المتحاملون عليها يغطون في نوم عميق وهم يتدثرون ببطانية (ابو دب) .

ولا أخفيكم القول بأني لم أنزعج من اي قرار يسعى لتشكيل اتحاد أو غيره لأن الحق في الانتماء والتأطير حق مكفول للجميع وفق لوائح وأنظمة وقوانين ودستور الجمهورية اليمنية .

لكن ما يزعج بحق أن يأتي من يعترض على تشكيل جمعية الإعلام الرياضي والتي ولدت من رحم مقبرة الإعلام الرياضي وفي أحلك الظروف وأشدها قساوة . لم نفرق بين أحد من الزملاء في جمعية الإعلام الرياضي ولم نكن ضد طرف أي كان فردا أو جماعة بالقدر الذي سعينا جميعا أن نكون بابا مفتوحا على مستوى اليمن أو فروع المحافظات يستقبل ويحتضن الجميع رغم ما تواجهه الجمعية من حرب ضروس .

لكل رأيه وفكره .. لكن احترام وجهات النظر وحرية الانتماء وفقا لما كفلته القوانين حق لنا في اختيار ما يناسبنا وما نراه أفضل أو أقرب إلى الصواب .

ولمن لا يدرك ومن فز من نومه العميق على ما يظنه كابوس جمعية الإعلام الرياضي فإن الزميل بشير سنان رئيس الجمعية وقلبها النابض قد تحرك بمعية زملاء يشهد لهم قافزين على أسوار مقبرة الاتحاد للتحرك في لملمة أشلاء جسد الإعلام الرياضي بحثا عن ترميمه وإعادته للحياة .

وبالنسبة لي سأظل منتسبا لجمعية الاعلام الرياضي حتى وإن غادرها بشير سنان وكوكبة الزملاء الذي أعتز بهم ولكل منا قناعته وفكره الخاص .

شكرا لسعة صدوركم



مقالات أخرى للكاتب

لا توجد مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

إضافة تعليق