تأسس في 22 مايو 2012م
مرحبا بالرتابة !!
2018-07-11 | منذ 4 شهر    قراءة: 225
وليد جحزر
وليد جحزر

عبرت فرنسا مبكرا عبر بوابة الأرجنتين والارجواي، لكن تعاطفنا مع بلجيكا كان نابعا من فكرة مساندة المغامرين الجدد في المونديال .


لوكاكو الدبابة تحول إلى عبء ثقيل عندما عرفت الديوك الطريقة المثلى لإعطابه، إلا أن هازارد المذهل حافظ على حضوره كملك متوج، في أرجاء الملعب.

كنا نرغب في ان نهتف له مجددا بهدف حاسم، لكن هذا لم يحدث مع تكتيك دفاعي مفرط وفريق مدرب على قتل الاندفاع والحماس .

الطريقة المثلى لإيقاف الديوك تكمن في وصول الإنجليز الكلاسيكيين والمملين جدا كطرف آخر في النهائي، حيث الصرامة في تناقل كرة القدم حاضرة على الدوام.

وصول فريق ممتع مثل كرواتيا للمباراة النهائية لن يجدي مع لاعبين فرنسيين يقتلون روح المتعة، ويسرقون الأهداف بذكاء. نهائي انجليزي فرنسي سيكون له معنى آخر.

مرحبا بالرتابة في نهائي موسكو 2018.



مقالات أخرى للكاتب

لا توجد مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

إضافة تعليق