تأسس في 22 مايو 2012م
الجائزة !!!
2015-01-17 | منذ 4 سنة    قراءة: 8666
 عيدروس عبد الرحمن
عيدروس عبد الرحمن

عندما تم الاعلان عن جائزة افضل مدرب في العالم للالماني يواكيم لوف /قلنا فقدت الجائزة بطلها المستحق ..ولكن عندما فازت اللاعبة الالمانية بجائزة افضل لاعبة في العالم ..تأكد لنا انها /اي جائزة افضل لاعب في العالم للعام 2014 م / للبرتغالي كريستيانو رونالدو ,, والحقيقة ان منح الجوائز والنياشين والالقاب الكبيرة لم يعد مجاله او نقطة امتحانه والفوز به ارضية الملعب او الاستاد الرياضي ..

بل انهم طوروها وعملوا لها بهارات وفلافل لتكون مرتبطة بالاعلانات والعروض الترويجية ..ولذلك فان النجم البرتغالي الكبير رونالدو لم يكن يستحق الجائزة ..كما لم يكن غيره يستحقها من قبل لو خرجت قوات الدفع والتحريض المالية والنقدية عن صندوق الاقتراع ..

والذي صارت هي الاقوى والاعلى صوتا ..لن نقول ان كريستيانو لايستحق الجائزة ..ولكن كان هناك من هو اجدر بها منه ..على الاقل الحارس العملاق للمنتخب الالماني الذي برز في المونديال كحارس ومدافع وليبرو ..ولولاه لما فازت المانيا باللقب ..مثله .. كما حرم ليبري الفرنسي من الجائزة نفسها ذات عام ..

وهناك مقترح جميل ونبيل ويبعد الجميع عن حسرة الاستحقاق والافضلية ..وهو ان الفيفا يعلن عدم امكانية تسلم الجائزة مرتين للاعب الواحد ..بمعنى انه ان حصل عليها نجم ما  فليس بمقدوره ان ينالها ثانية ..ليس استحقاقا ..ولكن لايقاف عناصر وادوات ليس لها علاقة بالكرة عن التجاوز والتطاول فيما لايعنيها .

وسيعلم الجميع والعالم ان اللاعب او النجم الذي حصل عليها لن يحصل عليها مجددا ..والعبرة في الاسعار والاثمان التي تحدد اهمية ونجومية اللاعب ..لانه وبصراحة وخلال السنوات السابقة كان الكثير من اللاعبين جديرين باللقب الا ان هناك احتكارا (حقيرا) بين حرفي (m) و(c).. خلال السنوات السبع الاخيرة ..وياعالم الى متى ستستمر هذه الاحتكارية المقيتة والتي فاحت روائح عفوتنها ..وصارت تزكم الانوف ولا تعطر الاجواء برائحة القرنفل.
  


مقالات أخرى للكاتب

  • الثور الأبيض
  • حلّق رغم السقوط !!
  • الكارثة !!

  • التعليقات

    إضافة تعليق