تأسس في 22 مايو 2012م
نصف نهائي ملتهب !!
2014-04-27 | منذ 4 سنة    قراءة: 8287
 فؤاد قاسم البرطي
فؤاد قاسم البرطي
تأجل موعد حسم التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.. بعد مباراتي ذهاب نصف النهائي .. التي لم تحدد بشكل قاطع ملامح الفريقين المتأهلين .. وأبقت الباب مفتوحاً على مصراعيه لكل الاحتمالات .. على الرغم من فوز ريال مدريد الإسباني على ضيفه حامل اللقب بايرن ميونخ الألماني بهدف وحيد .. فيما أسفرت المباراة الأخرى والتي جمعت اتليتكو مدريد الإسباني بتشيلسي الانجليزي عن التعادل السلبي.

الريال يتغلب على حامل اللقب

استطاع المارد الأبيض ريال مدريد من الخروج فائزا على المنافس الأقوى في اوربا والعالم بايرن ميونخ بهدف وحيد سجله مهاجمه بن زيمه .. واستطاع الثأر لهزيمته أمام البايرن في الدور نفسه الموسم قبل الماضي . بعد أن عطل الريال كل المفاتيح البافارية وفرض عليه استحواذا (سلبياً ) طوال دقائق المباراة .. واستطاع أن يسجل هدفاً جميلاً وملعوباً .. هدفاً يدرس في كيفية استغلال الهجمات المرتدة .. وكاد أن يضيف أهدافاً أخرى في أكثر من هجمة منظمة..
في مباراة شهدت تألق الحارسين العملاقين كاسياس ونيوير ..واعتمد الريال على تضييق المساحات وعدم السماح بأية خطورة على مرماه .. وكان له ذلك .. فيما لعب البايرن على تكثيف خط الوسط .. وخلق المساحات .. ومحاصرة الريال وسط ملعبه .. البافاري استنسخ طريقة برشلونة في اللعب عبر مدربه جوارديولا مدرب البرشا السابق .. ومن كان يشاهد المباراة كان يعتقد أن من يلعب هو البرشا وليس البايرن .. وهي طريقة لعب غريبة بعض الشيء على الأسلوب الألماني المعروف بالماكينات .. رغم إجادتهم لها .. وباعتقادي أن البايرن لو لعب بطريقته المعهودة .. السرعة في الأداء .. والانطلاق عبر الأطراف .. كما شاهدناه الموسم الماضي مع مدربه الألماني هاينكس .. والتي استطاع بها أن يهزم البرشا بنتيجة قوامها سبعة لصفر في مجموع المباريتين .. والتي تعد النتيجة الأسوأ في تاريخ الأندية الإسبانية في نصف النهائي.. لكنا شاهدنا مباراة أفضل من جانب البافاريين .. المباراة لم تجود بكل تفاصيلها ولم يكتب لها النهائية .. والتي سنشهدها الثلاثاء القادم .. في مباراة أتوقع أن يتكرر فيها سيناريو الموسم قبل الماضي .. في تعادل الفريقين بالنتيجة .. والاحتكام لركلات الجزاء .. المباراة ستشهد تنافساً من نوع آخر بين المدربين .. جوارديولا وانشلوتي واللذان يحتكمان على أربعة ألقاب مناصفة .. ويبحثان عن الثالث للوصول إلى الرقم القياسي الذي يحمله مدرب ليفربول السابق بوب بيزلي بفوزه بثلاثة القاب التشامبيونز ليج ..

دهاء مورينيو .. وحماس سيموني

وفي المباراة الأخرى التي استضاف فيها أتلتيكو مدريد على ملعبه فيسنتي كالديرون تشيلسي في لقاء صعب ومثير.. وكان بمثابة الاختبار الحقيقي للمدرب مورينيو أمام فريق منظم على الصعيد التكتيكي والذي يملك قوة بدنية كبيرة جداً..لم يخب مورينيو ظن الجميع .. واستطاع أن يصل إلى مبتغاه والخروج بأقل الخسائر .. بل أنه استطاع ان يفرض إيقاع لعبه المعهود .. بتأمين خط دفاعه وامتصاص حماس الخصم .. والاعتماد على الهجمات المرتدة .. فأراد الخروج بالتعادل وكان له ذلك .. ولم ينفع لاعبي المدرب سيموني حماسهم .. فقد قابلته في الشق الآخر خطة محكمة لقتل ذاك الحماس .. وفي مباراة العودة التي ستقام الأربعاء القادم وستقام على ملعب تشيلسي ستامفورد بريدج.. يريد مورينيو تكرار سيناريو مباراة ربع النهائي .. حين استطاع إقصاء الفريق الفرنسي باريس سان جرمان .. رغم خسارته مباراة الذهاب بثلاثة أهداف لهدف .. مع أن نتيجته الأخيرة أمام الاتليتك أفضل بكثير .. فهو يحتاج الى هدف وحيد للتأهل .. لكن الروخي بلانكوس لن يكونوا لقمة سهلة البلع .. فسيعملون على محاولة تسجيل هدف مباغت .. يربكوا به حسابات البلوز .. وفي حال خرجوا بتعادل إيجابي سيمكنهم من التأهل لأول مرة في تاريخهم لنهائي التشامبيونز ليج ..
مشاهده ممتعة أتمناها للجميع ..


مقالات أخرى للكاتب

  • البارالمبية اليمنية .. مستقبل يكتنفه الغموض !!
  • رونالدو 2014م .. ميسي 2010
  • وداعا 2014 !!

  • التعليقات

    إضافة تعليق