تأسس في 22 مايو 2012م
مُعين والعربية
2014-02-16 | منذ 4 سنة    قراءة: 7772
 محمد الخميسي
محمد الخميسي

- اصطحبني الزميل العزيز مُعين السواري أنا ومجموعة من الزملاء لزيارة مجموعة قنوات MBC والعربية التي تقع في مدينة دبي للإعلام إلى جانب العديد من القنوات ابرزها ال CNN .. وما لفت انتباهنا من أول ما وصلنا للمكان هو المبنى الذي يتكون من خمسة طوابق فقط ، وليس كما كنت اتخيله ويتخيله الجميع لمجموعة قنوات MBC والعربية.
- هناك .. لا يهتمون كثيرا بالمظاهر كما تهتم به قنواتنا .. ولا يوجد لديهم (جبل) بأكمله لقناة .. وانما مبنى حسب الحاجة وليس للتباهي .. فيه لمسات لطيفة حسب الحاجة لمكان مفعم بالحيوية والإبداع .. وكل همهم هو مضمون الرسالة الإعلامية وكيف يستقطبون أكثر عدد من المشاهدين.
- اتصدقون إذا قلت لكم أن قناة MBC لها استديوا واحد فقط لتقديم جميع برامجها المباشرة كبرنامجي صباح الخير ياعرب و صدى الملاعب وغيرها من البرامج ، ويقدم برنامج صباح العربية في الممر ( الطارود ) في ركن فيه .. بينما نحن لدينا اكثر من ذلك ومازلنا نختلف ونشكو .
- هل تصدقون إذا قلت لكم أن مكتب مصطفى الأغاء لا يتجاوز (مترين في مترين ) .. مصطفى الاغا أشهر مقدم برنامج رياضي عربي وصاحب مسابقة الحلم التي تتجاوز جائزتها المليون دولار امريكي.. بينما نحن نهتم بالمظهر والبرستيج أكثر مما سنقدمه .. نريد مكتب يشبه قاعة الافراح إلى حد ما .. وسكرتارية .. وشاشه مسطحه كبيرة الحجم .. وخط دولي .. وثلاجة وغيرها من الاشياء الدالة على الفخامة والسلطة .
- هناك شعرت بالفخر لوجود إعلامي يمني رياضي بين كوكبة الإعلاميين العرب الذين اختيروا من عدد من الدول العربية لإبداعاتهم وتميزهم .. فالمذيع المتألق مُعين السواري يقوم بإعداد التقارير للبرنامج الرياضي المعروف في المرمى الذي يقدمه الإعلامي السعودي بتال القوس .. والأجمل من ذلك كله أن مُعين لا يختلف حول إبداعاته اثنين ،فهو واجهة مشرفة للإعلام اليمني .. بعكس البعض ممن تتاح لهم الفرصة للمراسلة أو للعمل خارجيا ويسعون وراء خدمة مصالحهم فقط ، ولا يهتمون بنقل صورة جيدة عن الكوادر المهنية .
- بوجود مُعين هناك أشعر بالطمأنينة لأنه سينقل صورة جيدة عن الكوادر الإعلامية اليمنية ،، ولدقته وإبداعاته سيفكرون مليا باستقطاب مثله .
- وهنا لا انسى ايضا المذيع المتألق رائد العابد .. الهدهد اليمني في قناة بي أن سبورت القطرية .. فهؤلاء مثال مشرف للإعلام الرياضي اليمني .. وعند تذكر سيرتهما قبل أن يغادرا للعمل خارج الوطن .. يثني عليهما الجميع ويؤكدون أنهما يستحقان ذلك وهما من خير من يمثل إعلامنا الرياضي خارجيا .


مقالات أخرى للكاتب

  • محمد عبد اللاه
  • التجديد بحثا عن نجاح جديد
  • الثقافة المنعدمة !

  • التعليقات

    إضافة تعليق