تأسس في 22 مايو 2012م
مزاج الخير..يتوب علينا ربنا
2014-01-19 | منذ 4 سنة    قراءة: 7708
 محمد البحري
محمد البحري



يا جماعة زاد عدد المنكتين في حقل إعلامي يحتوي مساطيل دون حشيش وضجة بلا وشيش.. وطيور منتوفة الريش.. يكتبون بمزاج لترديد ما يروجه المغمى عليهم سواء كان هذا (المدوخ) موظفا أو متعاقدا أو حتى لاعبا..

يجي واحد من أقصى أطماعه يسعى مهري وجري للوسط (يرحل وزير الشباب) طيب ليش بالأنجليزي (واي) وبالفرنسي (بوغ كوا) لكن صاحبنا يبرطم مشفره مثل الجمل وحين يشعر بأنه انحشر في خانة اليك يرفع صوته قائلا: إلا فااااااااااااسد يا رجال أنت عادك بتدافع عليه ..!

لا صاحبنا أقنعنا ما شاء الله عليه..

طيب بالعقل يا أبو العقال وحتى لا نعتبرك مسيخ دجال أقنعنا بالبرهان قلنا كلمة ولو جبر خاطر وبنستأذن من المرحوم محمد سعد عبدالله حتى ولو قد مات المهم فهمنا، فيبرطم (مترمه) مرة ثانية ويتنهد وكأنه هداف الدوري لعشرة مواسم ولم يلاق تكريم يليق بشفايفه المتدلية وكرشه الذي بدأ يتزحلق وكأنه يبحث عن شيء سقط في الشارع منه..

فنتحول لملاطفته كطفل تم اصطحابه إلى الحديقة وبكل هدوء يلا يا حبوب يا بطل من اشترى لك البدلة الأنيقة هذه مع أنها أشبه بقطمة (رز) لكن عادي.. وبعدها نواصل طيب يا أجمل الأغبياء قلنا كيف فاسد وليش تقول هكذا..؟ يقلك ونفسه باتنكع على لعبة السيارات وألا الحصان أنا مش عاجبني وضع الرياضة مع أن صاحبنا عمره ما زبط كرة ولا لعب حتى شد الحبل.. يا عيني عليك يا حساس يا عاطفي (ياللي بتحس بغيرك لو حتى محسش غيرك) زي ما بيقول حبيبنا الدكتور الفنان إيهاب توفيق..

يقوم أفندينا ببجاحة وبعد أن لا يجد ما يتحجج به بالاستدلال ببعض مواضيع الإعلاميين مع أن مواضيع ذات الإعلاميين هي عبارة عن كلامه المتلعثم لكن بعد أن يضيق مصححو اللغة العربية في بعض الصحف ذرعا بإعادة ترتيبها لتصبح كلاما مفهوما كقراءة لكن كمعني نجدها تماما مثل بطيخة كبيرة داخلها أجوف لا وايش وصاحب الموضوع عزيزنا الفكهاني يقلك (لايغرك المنظر شوف الطعم)..طعم ايش قد فيك عمى ألوان وكمان فاقد لحاسة التذوق..

مزاج الخير غريب عند السيد (براءة النوح) الذي بسبب غباءه المحدق والمتواصل وعدم تقدير الأمور كان يضع النوح نفسه في مزالق عديدة..
الجماعة فرادى أو مثنى فاكرين أنه من قال لحد فاسد خلاص صافحه الجميع وباركوا له قراره الشجاع بترديد هذه الكلمة.. يعني بيلاقي حد يعزمه غداء والثاني بيشله وعلى طول المقوات خصوصا أيام البرد ويلا يا براءة خذ بكم ما تشتي لأنك تحارب الفساد لكن أيش من فساد (مدري) المهم يرحل..

طيب مش مشكلة هؤلاء البعض سيقولون من حقهم إطلاق كلمة فاسد على من يشاوؤن وكأنها لصقة ظهر لعلاج النفرات.. لكن عندما يأتي العيب من أهل العيب ساعتها يجب أن نعيد التفكير في ما يروجون له فزمن الكلام وإطلاق التهم جزافا انتهى، وهكذا سيظل وزير الشباب الناجح في عمله ناجحا لان من يدبرون له المؤامرات لا يمتكلون من كلمة فساد سوى ترديدها فيما هو سيعمل للشباب والرياضيين وكل ما حققه إلى الآن لم يحققه وزير سابق بعيدا عن حلاوة طعم (حبحب الفكهاني) الذي يروج له بائعه ولو نجح في بيعه سيحصد لعنات كل من ستصله قطعة من ذلك البطيخ (المعفن)..

بعيدا عن السلع المضروبة

على كل من يتحدث عن فساد حتى وإن كان الفاسد بواب عماره أن يكون أكثر قوة بالحجة فأعراض الناس وتجريحهم شخصيا هي هفوات خرقاء تدل على حقد من يقوم بذلك..
اما رمي الكلام جزافا فلن يزيد صاحبه سوى أوجاعا..


مقالات أخرى للكاتب

  • الأخضر تحت الصفر!
  • رباعي العرب
  • من عرقهم يأكلون..!

  • التعليقات

    إضافة تعليق