تأسس في 22 مايو 2012م
لجنة خرساء
2014-01-08 | منذ 5 سنة    قراءة: 8301
 أحمد الظامري
أحمد الظامري

حتى هذه اللحظة ننتظر توضيح من لجنة المسابقات أو رئيسها احمد مهدي سالم يفسر السبب الرئيسي لتأجيل مباراة الهلال والجيل من الخميس إلى السبت دون إبداء سبب وضح لهذا التأجيل خاصة وان الإعلام الرياضي قد تناول أكثر من سبب لهذا التأجيل ومنها قيد محترف للهلال النيجيري فرانسيس أو انتظار عودة رئيس الاتحاد من قطر ورغبته في حضور هذه المباراة وهي أسباب لا تدعوا إطلاقا للتأجيل إلا إذا كان الهلال هو الاتحاد والاتحاد هو الهلال أو أن الدوري اليمني دوري حواري.

لنفرض مثلا أن الإعلام الرياضي كان مخطئا عندما قال إن سبب تأجيل هذه المباراة هو انتظار وصول لاعب الهلال فرانسيس أو رغبة رئيس الاتحاد في مشاهدة دربي الساحل الغربي لماذا لم تقم لجنة المسابقات بتوضيح سبب تأجيل هذه المباراة على الأقل دفاعا عن حيادية اللجنة إدارة الدوري ودفاعا عن رئيس الاتحاد احمد العيسي الذي يتعرض لكثير من النقد دون أن يجد من يدافع عنه على الأقل بنصف ثمن التمصلح منه.

شخصياً لا أجد مبرراً لتهرب رئيس لجنة المسابقات احمد مهدي سالم من وسائل الإعلام خاصة وأن لجنة المسابقات مرتبطة تماما بالقارئ الرياضي والأندية واللاعبين، وهناك قرارات أسبوعية تستلزم التوضيح على الأقل من باب إبلاغ الرأي العام بهذه القرارات وهناك قضايا تستجد كل أسبوع لذا وجب على اتحاد الكرة تعيين شخص يقوم بالتواصل مع وسائل الإعلام على الأقل من باب توضيح وجهة نظر الاتحاد.

جزء أصيل من نجاح عمل لجنة المسابقات من مرتبط بتفاعله (السلس) مع وسائل الإعلام، وشخصيا لا لم أجد هذا التعامل الجاف من لجنة المسابقات مع وسائل الإعلام إلا في بلادنا، فلجنة المسابقات في الاتحاد الدولي أو الأوروبي أو الآسيوي أو العربي يمكن أن تجيب على سؤال أي صحفي في الإعلام من خلال الإيميل لأن الأمر ليس سرياً وتصاريح هذه اللجنة إما لنشر قرار أو توضيح ملابسات قرار وليس هناك ما يبرر هذا التحفظ إلا لتواضع فكر أو خوف من قول الحقيقة.
▪ ▪ ▪ ▪
استحي من استمرار إقامة الكثير من الفعاليات الكروية في ملعب العلفي في الحديدة من سوء حالته، على الأقل يجب مساواة رياضة الحديدة برياضة عتمه أو ذمار أو كثير من المحافظات التي بها ستادات دولية فيما الحديدة بلا ملعب يوازي عراقتها في كرة القدم.


مقالات أخرى للكاتب

  • الهروب من جماهير المنتخب
  • دوري الحواري
  • رفقا بالوزير الاكحلي

  • التعليقات

    إضافة تعليق